تلاميذ المدرسة الابتدائية العمارية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
<
أهلا بك من جديد يا زائر آخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل torkitaher فمرحبا به

***أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم منتديات سيرين، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات . كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
المواضيع الأخيرة
» تلخيص باب الأسد والثور
الخميس يناير 02, 2014 7:27 am من طرف moumouze

» أكثر من رائع لتعليم طفلك حروف الهجاء بالصوت والصورة والأناشيد المصاحبة بدون موسيقى
الإثنين ديسمبر 26, 2011 1:33 pm من طرف سيرين

» مادة التاريخ
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 6:51 am من طرف سيرين

» مادة الرياضيات
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 6:41 am من طرف سيرين

» إسطوانة ذكية جدا بمعنى الكلمة ... لتعريف قطع الأجهزة
الإثنين أكتوبر 10, 2011 6:50 am من طرف سيرين

» القانون التوجيه
الإثنين أكتوبر 10, 2011 6:34 am من طرف سيرين

» البر بالوالدين
الإثنين أكتوبر 10, 2011 6:30 am من طرف سيرين

» ظاهرة الإشاعة
الإثنين أكتوبر 10, 2011 6:27 am من طرف سيرين

» فرض مراقبة
السبت فبراير 19, 2011 11:33 am من طرف سيرين


شاطر | 
 

 لطفل بين الأسرة والمدرسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيرين
مدير عام
مدير عام


عدد المساهمات : 175
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 16

مُساهمةموضوع: لطفل بين الأسرة والمدرسة   السبت فبراير 27, 2010 3:03 pm

الطفل بين الأسرة والمدرسة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
مقدمـــــــــــــــــة:
ــــــــــــــــــــــــــــ
إذا كانت الأسرة كخلية أولى للطفل ،ينشأ في كنفها ، فيتعلم مجموعة من الضوابط والأخلاق،فإن المدرسةكمؤسسة إجتماعية تعمل على صقل مواهبه وتلبية حاجاته الأساسية وتأهيله ليصبح فاعلا وصالحا.
من هنا نقول : أن الطفل هو نتاج تنشئة إجتماعية قطبيها الأساسيين :الأسرة والمدرسة.
فما هو دور الأسرة كلبنة أولى في تكوين شخصية الطفل مفعمة بأحاسيس وضوابط وأخلاق ؟ وما هو دور المدرسة كمؤسسة تربوية مكملة للأسرة في تمتين هذه السلوكيات وتنقيتها من الشوائب والمغالطات ،وطبعها بطابع تربويإنضباطي ؟.

تحليــــــــــــــــــــل:
ــــــــــــــــــــــــــــــ
إن الخوض في أعماق شخصية الطفل ككائن بشري ،بغض النظر عن تعدد الصفات والمعايير والمتحكمات التي تنوع شخصيته ، يتطلب منا التحدث عن القطبي المؤثرين في شخصية الطفل ألا وهما الأسرة والمدرسة.
فالأسرة كخلية أولى مكلفة بإعالة الصغير ؛تتأثر بالمحيط الإجتماعي تأثيرا كبيرا كما تؤثر بدورها في المجتمع، ولذلك فهي ركيزة أساسية في بناء شخصية الطفل وتوجيه نشاطاته وتطلعاته،فهي الوسيط بين شخصيته -الطفل- والمجتمع . ومما لا يخفى على أحد فإن مميزات وخصائص الأسر المغربية تختلف من أسرة لأخرى ،حسب نشاطات ووظائف الوالدين من جهة ،وحسب تكوينهم الفكري والمعرفي من جهة أخرى.فإن الطفل داخل الأسرة يتشبع بأفكار وتقاليد وسلوكات تكون موجهة من طرف الوالدين ،أي تكون على شكل أوامر عمودية تصدر إليه وما عليه إلا التقبل والإنصياع.وخلال المرحلة الموالية تبقى عملية تحبيب للطفل المدرسة من دور الأسرة ،بحيث بينها وبين المدرسة مسؤولية تحقيق رفاهية هذا الصغير سيكولوجيا وإنفعاليا ؛وإن كان كل واحد يفرض عليه معاييره في السلوك .إذا كان الأمر كذلك ،
فما هو دور المدرسة من هذا كله ؟ وهل فعلا لنا مؤسسة قادرة على تأهيل هذا الطفل ليصبح رجل الغذ؟
إن المدرسة كمؤسسة إجتماعية تربوية ،تأتي في المرتبة الثانية بعد الأسرة ،من حيث تشكيل شخصية الطفل ،فهذا الأخير داخلها يتعلم النظام وأهداف وعادات المجتمع ،محولة إياه إلى كائن قادر على التفاعل والتواصل والتعايش مع الآخرين.
إن إنتقال الطفل من الأسرة إلى المدرسة ،يعني إنتقاله من مجتمع صغير بسيط محدود،إلى مجتمع أوسع إتصالا بحياة القوانين والنظم بكل أبعادها وأشكالها .فهي تنزعه من مركزية الذات التي تسيطر على تفكيره ولغته وسلوكه ،وتتعامل معه بسلطات رسمية من خلال المناهج الدراسية والنظم التعليمية.
داخل هذه المسؤولية الجسيمة تبقى المدرسة مثالية في تدبير الحياة المدرسية وتنشيط الفعل التربوي ،وتنفتح على الأسرة والمحيط ، وتخدم الأغراض المجتمعية ، ولا تكون كجزيرة معزولة لا تواكب معطيات الحداثة والمعرفة.
من هنا يوصي الفاعلين التربويين بإنفتاح المؤسسة التعليمية على محيطها الإجتماعي وخاصة على الأسرة ،وبالتالي يصبح الطفل داخل المراقبة وال

خاتمــــــــــــــــــــــة:
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
مجمل القول تطمح السلطات التربوية العليا بأن تقوم كل مؤسسة تعليمية بدورها بتعاون مع الأخرى ،وتسعيان إلى التوافق من أجل أهداف مشتركة لفائدة الطفل ،خاصة وأن هناك مؤشرات تهيء سبل بلوغ هذه الأهداف المشتركة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://syrine.mam9.com
 
لطفل بين الأسرة والمدرسة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرستي :: الترحيب :: المنتدى التعليمي :: إبتدائية العمارية-
انتقل الى: